الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 جنود الدولة يزفون لأمة الإسلام نصراً مؤزراً من ولاية بغداد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدى
الاداره
avatar

عدد الرسائل : 571
تاريخ التسجيل : 22/01/2007

مُساهمةموضوع: جنود الدولة يزفون لأمة الإسلام نصراً مؤزراً من ولاية بغداد   11/28/2007, 3:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة العراق الإسلامية/ جنود الدولة يزّفونَ لأمة الإسلام نصراً مؤزراً من ولاية جنوب بغداد

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين

أمّا بعد:

فـ " لقد أدركت أمريكا اليوم بأن دباباتها وطيّاراتها، وجحافل جيوشها وعملائها من جيش الروافض الحاقدين؛ أنها لن تستطيع -بأمر الله تعالى- حسم المعركة مع المجاهدين، فعمدت إلى خطة ماكرة، تنشد من خلالها الالتفاف على الجهاد والمجاهدين، بالإيعاز إلى عملائها من المحسوبين على أهل السنة ، ممن ارتضوا أن يكونوا حبلاً يلتف على رقاب أهل السنة و ينقذ الأمريكان من مستنقعات فشلهم و هلاكهم بالعراق ".

فعمدت إلى تأسيس " مجالس الصحوة " - المشؤومة المسمومة - من مرتدّي أبناء السنة وأصحاب النفوس الضعيفة من أبناء عشائرنا الحرّة الأبية ، لتكون خنجراً بجسد المشروع الجهادي على أرض العراق.

" يُتّخَذون دِرْعاً للأمريكان و مجناً لهم يستترون بهم من ضربات المجاهدين، و ليكونوا أيضاً كاسحة ألغام وطلائع معركة مع أبناء أمتهم, فهم أقدر على القتال وأشد وأنكى على المجاهدين ,ولينعم السيد الأمريكي بقرة العين هانئاً في قواعده بعيداً عن لظى الحرب، وهاهم الأمريكان يستاقون الآلاف من هؤلاء ليدوسوا بهم أمة الإسلام مقابل لعاعة من الدنيا، وفتات من مال سرقوه أصلاً من ثروات وكنوز هذه الأرض المعطاء ".

فمن هذه الصحوات ما قامت على أرض منطقة عرب جبور بولاية جنوب بغداد، الأرض التي روّتها دماء الشهداء المخلصين - نسأل الله أن يتقبّلهم جميعاً - في محاولةٍ يائسةٍ لقطف ثمرات المجاهدين الذين يسعون لجعل كلمة الله هي العليا .

فجيّشَ لهم جنودُ الدولة الإسلامية - أعزّها الله - جيشاً من ستِّ سرايا، منطلقينَ عند الساعة الثالثة صباحاًً من يوم السبت 15 ذي القعدة 1428 هـ الموافق 25 / 11 / 2007 م، مقتحمين المقر العام للحرس الوثني، في مبنى المدرسة والمستوصف المغتصبَيْن، وخمسة مقرات فرعية تابعة لهم، و اثنتي عشرة سيطرة وثكنة تابعة لمجالس الصحوة المزعومة في هذه المنطقة.

ودارت رحى المعركة, واشتعل أوارها, واشتد لهيبها، فاقتحمَ أسود الدولة كل هذه المقرات والثكنات والسيطرات التابعة للمرتدين والمنافقين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والأسلحة الأحادية والأنسفات وقذائف الـrbg وتمّ - بعون الله - قطع كل الطرق المؤدية لمنطقة الاشتباك لمنع إمدادات العدو إن وصلت.

وبعد أن استمرّ القتال أكثر من ستِّ ساعات متواصلة، إذ بجنودُ دولة الإسلام يُكبّرونَ على كل مباني المقرات والثكنات التابعة لهم.

فانقشع غبار المَعركة - الذي بلغ ذروتهُ - عن مقتل أكثر من خمسينَ جندياً - من جنود إبليس - من حرس الحكومة الصفوية ومجالس الصحوة المرتدة بينهم عدة ضبّاط وقادة بارزين.

و استولى فرسانُ دولة الإسلام على إحدى عشرة آلية : ست مدرعات , وخمس همرات , و زيلاً عسكرياً , و ثلاث عجلات من ذوات الدفع الرباعي , وخمس عشرة عربة أخرى تابعة لهم، و قاموا بتدميرها بالكامل.

كما و دمّر اللهُ على أيديهم ثلاثينَ مقراً و وكراً تابعاً لعناصر الصحوة المسمومة، وغنمَ جنود الدولة الإسلامية كميات كبيرة جداً من الأسلحة المتنوعة التي كانت بحوزتهم.

" فالحذر الحذر ممن ينخرط بمثل هذه الأجهزة العميلة , فواللهِ ليس لديهم عندنا إلا السيف البتار، وبيننا وبينهم ليالي ووقائع تشيب لهولها الولدان ".

والله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر
والعزة لله ولرسوله وللمجاهدين

وتَأتي هذه العَمَليات ضِمن " خُطة الكَرامة " التي أمر بها الشّيخ أبو عُمَرٍ البغدادي " حفظه الله " - أمِير المؤمنين فِي دَولةِ العِراق الإسلامية -.

اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزم الروافض الحاقدين والصليبيين المتصهينين، ومن حالفهم.
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
اللهم دمّرهم وزلزلهم..


والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

دولة العراق الإسلامية / وزارة الإعلام

المصدر: (مركز الفجر للإعلام)

_________________
قوام الدين كتاب يهدي وسيف ينصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emara.goodbb.net
 
جنود الدولة يزفون لأمة الإسلام نصراً مؤزراً من ولاية بغداد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: دولــــة العـــراق الإســلامية-
انتقل الى: